آخر الأخبار

السورية مارديني من قوارب الموت الى الألعاب الأولمبية

بالرغم من الرحلة الشاقة ليسرى مارديني واختها الكبرى والتي بدأت في دمشق آب العام الماضي حيث دُمّرَ منزلها، تسابق يسرى الآن رياضيين لاجئين من جميع أنحاء العالم  للمشاركة في الألعاب الأولمبية المقرر تنظيمها في شهر آب هذا العام في مدينة ريو دي جانيرو بالبرازيل.

ما هي قصة يسرى؟

بعد تدمير منزل عائلة يسرى في دمشق قررت وعائلتها الالتحاق بأفواج اللاجئين المهاجرين أملاً بحياة أفضل في مكان ما.  فسافروا إلى لبنان ثم تركيا؛ حيث دفعت يسرى وأختها الكبرى المال لمهربين كي ينقلوهما بقارب مطاطي لليونان، بغية الحصول على فرصة أخرى تؤهلهم لعيش حياة أفضل بالرغم من كل المخاطر التي  يمكن أن تواجههم في البحر. 

المشكلة كانت حين تمكنت خفر السواحل التركية من إفشال عملية التهريب،  ولكنهما قررتا المحاولة  مرة أخرى على متن قارب مطاطي يحمل 20 شخصاً.  في الرحلة الثانية استطاع القارب النفاذ من خفر السواحل ولكن دخلت المياه إلى القارب المطاطي، ما جعل سارة ويسرى بالإضافة إلى ثلاثة أشخاص آخرين يقفزون خارجه والتشبث به والسباحة لمدة 3 ساعات ونصف ليظل القارب طافياً ويستطيع الجميع الوصول بسلام للشواطئ الاوروبية وتحديداً لجزيرة ليسبوس اليونانية.

بعد عبورالأختان مارديني الحدود الاوروبية إلى برلين بفترة صغيرة، انضمت الأختان إلى نادي سباحة قريب من مخيم اللاجئين. وقد حافها الحظ يسرى وأختها ورياضيين آخرين هذا العام، بعد إقرار اللجنة الأولمبية تشكيل فريق صغير يمثل لاجئين ينتمون إلى بلدان مختلفة بمن فيهم لاجئين سوريين في دورة الألعاب الأولمبية في ريو، وذلك كجزء من تعهد اللجنة الاولمبية الدولية لمساعدة الرياضيين المتضررين من أزمة اللجوء حول العالم.

About جليلة 94 Articles
نحن مجموعة من الكتاب والمفكرين... نسعى للارتقاء بالمحتوى العربي الموجه للمرأة

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*