آخر الأخبار

رأي جليلة – هل تملكين مقومات النجاح الثماني؟

نقابل من خلال عملنا في جليلة العديد من النساء العظيمات. من أهدافنا أن نعزز ثقة المرأة العربية بنفسها وأن ننقل صورة واقعية للنجاح من خلال تسليط الضوء على قصص نجاح واقعية وعربية من مجتمعاتنا, لتستطيع المرأة العربية أن ترى حياتها ونجاحها الشخصي من خلال هذه القصص.

تواصلنا من فترة مع مجموعة منهن بهدف تحضير مجموعة من المقابلات. ما لفت نظرنا فوراً كان الفوارق المتشابةً الكثيرة بين هذه الأمثلة النسوية الناجحة، بالأحرى تمتلك جميع الأمثلة الناجحة جميع هذه الصفات. لخصناها لكم هنا لتكون مصدراً آخر للإلهام وهدفاً لتطوير الشخصية في هذا الاتجاه.

الايجابية

. تمتلك المرأة الناجحة نظرة متفائلة ومشرقة دائماً, فهي ترى الجيد في كل شيء.  قد لا تكون الصورة كلها جميلة، وقد تحتوي الأفكار المطروحة على أخطاء، لكنها تبني على الجيد  وتزيده, فهي لا تضيع جهدها وجهد الآخرين بالنظر الى السيء فقط.

عقلية ” هناك دائماً طريقة لإنجاز المهمة”

بطبيعة الحال هناك دائماً وأبداً معوقات, ولكن ايجابيتها تدفعها الى أن تؤمن أن لا شيء مستحيل تحت الشمس. قد تكون مشغولة ولا وقت لديها, وقد تكون مريضة أوغير قادرة على انجاز أمرٍ ما, وقد تُقابل برفض قاطع, وقد تكون جاهلةً لعلمٍ ما, ولكنها تعلم بأن كل شيء ممكن, قد تحتاج الى التوصل الى الطريقة, وأن تتعاون مع غيرها وأن تتعلم حرفةً أو مهارةً أو علماً جديداً, لكنها تعلم أن هتاك دائماً حل وأنها وإن لم تقدر الآن, فإنها ستعمل على أن تقدر لاحقاً.

التواضع

قد يكنّ مالكاتٍ لشركات ووقتهنّ ثمينٌ جداً. قد يكنّ ناجحاتٍ ومشهورات أيضاً. لكنهن نفس الأشخاص الذين عرفناهم قبل شهرتهن ونجاحهن.

السرعة والفعالية

كأنهن متفقاتٍ على مبدأ ” لا تؤجل عمل اليوم الى الغد” – إنه لأمر جميل أن تحصل على جوابٍ سريع ومتقن في فترة زمنية بسيطة. بالرغم من علمنا بانشغالهن إلّا أن لديهن قدرة على ترتيب الأولويات والمهمات بأسلوب يجعلهن قادرات على أن يعطين كل أمرٍ ومهمة الوقت الخاص والكافي بسرعة.

الحماس

يمتلك كل شخص طاقةً معينة ينقلها للذين من حوله. والحماس كانت الطاقة التي شعرنا بها عند تواصلنا وتعاملنا مع الأمثلة الناجحة التي ألهمتنا.

 الكرم

.يريدون المساعدة وأن يعطوا من ما عندهم من معلوماتٍ ومصادر ومعرفة وعلاقات. يريدون أن يروا المزيد من النجاح في هذا العالم!

المعشر الحلو

 لديهن قدرة على التحدث وإشعار الشخص الآخر بأنهم مهمين ويملكون كل وقتهم. يتحدثون وكأنما هناك ابتسامة في كلامهن.

العمل الجاد

لم تنجح أي منهن صدفة, بل نجحن بعد العمل والاجتهاد والطموح والفشل والمحاولة مرةً بعد الأخرى.

شكراً لجميع نساء “جليلة” لعملهم وجدهم والهامهم! تابعوا قصصهم وأفكارهم على باب جليلة

About جليلة 94 Articles
نحن مجموعة من الكتاب والمفكرين... نسعى للارتقاء بالمحتوى العربي الموجه للمرأة

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*