آخر الأخبار

شكراً بابا…

Picture: Dina Fawakhiri

شكراً بابا…

لأنك تكلمت معي بالسياسة والأدب والدين والثقافة… فغدوت واثقةً من نفسي ومن صوتي عندما أتحدث مع الرجال الآخرين في مواضيع مماثلة في وقت تخشى بعض الفتيات أن تتكلمن في مواضيع مشابهة لأنه ” شو بفهمهم بهاي الأمور!”

pob0zacrkg

شكراً لأنك أخبرتني مراراً وتكراراً أنني بارعة في الرياضيات والعلوم وأنك تحلم أن أدرس هندسة الجينات. لقد غدوت طموحة وواثقة من قدراتي وأنني قادرة على دراسة ما أريد لا ما يراد لي وما يتناسب مع “أنوثتي”

شكراً لأنك تحلم بأن أكمل تعليمي وأن أحصل على شهادة الدكتوراة… أنت لا تعلم ما أوسع هذا الباب الذي فتحته لي ومدى تأثيرك علي وعلى حبي للعلم وللشهادات. صوتك هو ما أختار أن أسمع وأنا أجوب بنظري باحثةً عن مصدر علم جديد وشهادة جديدة في خضم الضجيج الذي يدعوني لأن أكتفي بما أعلم وبالشهادات التي أملك لكي لا أُبعد “العريس”

شكراً لأنك علمتني أن لا أساوم أبداً على حقي وعلى كرامتي… لقد كبرت وأصبحت فتاة قوية لا تخشى في الحق لومة لائم.

Father Daughter Dance

بابا… أكثر ما أحب في هذه الدنيا هو فضولك الذي لا ينضب، وحماسك على التكنولوجيا والتطور…أنت كبرت معنا وواكبت عصرنا… أنت صديقنا

عندما أفكر بطفولتي أرى وجهك الضاحك وأنت تلعب معي  وأسمع صوت ضحكاتك. الحمد لله :)

بابا… في الوقت الذي تهاب بعض زميلاتي أن تناقشن المدير – ربما لأنهن لم يتعلمن كيف يناقشن أو لأنهن تربين على عدم مجادلة الرجال – أستطيع أنا أن أناقش وأن أجادل بعلم ومنطق وفهم وأدب. شكراً لصبرك علي ولاستمتاعك بأحاديثنا ومجادلاتنا وجعلها أمراً طبيعياً في بيتنا طالما تحلينا بآداب الحديث.

635959859851219483-412375523_1082137436

شكراً لأنك علمتني أن أكون عاطفية  بالقبلات والأحضان والضحكات والألعاب… أنت تفرح قلبي!

شكراً بابا لأنك قادر على أن تخلع قناع المدير عندما تدخل الى البيت كاشفاً عن أجمل ضحكة رأتها عيناي

شكراً لأنك صديق ماما… لم أعي لأهمية هذا إلا وأنا أبحث عن شريك حياتي

شكراً لأنك تركتني أقف على حفة الهاويه وسمحت لي بأن أسقط وأن أخاف وأحزن وآشعر بطعم الفشل خلال السقوط لأجد ذراعيك تلفني وتحميني قبل الارتطام  بالأرض. لقد أنقذتني مراراً وتكراراً ودافعت عني بضراوة مرات عديدة ولكنك لم تمنعني من أن أخوض معاركي وصراعاتي.

بابا… كل فتاة تحتاج لأم لتكون قدوتها ومثلها الأعلى… ولكن لا تحصل الفتاة على صوتٍ وكيانٍ وقوةٍ وارادة بدون أب يحترم ابنته ويربيها على أنها قوية وصاحبة صوت وفكر وحضور… شكراً بابا، شكراً.

.

.

Feature Picture Source: Dina Fawakhiri  @DeeDalArt

About نعمتي الامام 2 Articles
نعمتي هي مؤسسة جليلة. بالاضافة الى جليلة هي مسؤولة تخطيط تسويقي وباحثة في سلوك المستهلك.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*