آخر الأخبار

فوائد الحليب الطبيعي ونصائح للأم العاملة

يُعد الحليب الطبيعي الغذاء المثالي للطفل الرضيع، فهو مُصمم لتغذية الطفل خلال أول 6 أشهر من عمره. وتتفاوت قدرة كل أم على الارضاع بحسب عوامل معينة تساهم في تركيب حليبها.

وقد يتشابه الحليب الاصطناعي مع الحليب الطبيعي من حيث التكوين الغذائي، ولكن لم ينجح أي نوع من أنواع الحليب الاصطناعي في استنساخ الطبيعة المركبة التي يتمتع بها حليب الأم. هذا ويتغير الحليب الطبيعي باستمرار فيما يخص نسب المغذيات الحيوية،  فيستوفي متطلبات كل طفلٍ على حده.

فما هي فوائد الرضاعة الطبيعية للأم؟
·        انتظام الوزن: يزيد وزن الأمهات خلال فترة الحمل، وتُعد الرضاعة الطبيعية بمثابة الآلية الطبيعية للجسم لمساعدة الأمهات على إنقاص الوزن الزائد. حتى أن الأمهات اللاتي يُرضعن أطفالهن طبيعياً يتمكنن من استعادة وزنهن الأصلي أسرع من الأمهات ممن لا يقُمن بذلك.
·        اعتدال الرحم: يتمدد الرحم أثناء الحمل لاستيعاب نمو الجنين. ويتم مع الرضاعة الطبيعية إفراز هرمون “أوكسيتوسين” في جسم الأم لمساعدة الرحم على العودة إلى حجمه الطبيعي والحد من النزيف.
·        الوقاية من السرطان: يُعرف عن الرضاعة الطبيعية مساهمتها في خفض مخاطر إصابة الأم بسرطان الثدي والمبيض. وبينما لم يتم التوصل إلى أسباب ذلك بالكامل، يعتبر بعض العلماء أن ذلك يُعد آلية تحث الأم على البقاء على قيد الحياة من أجل أطفالها خلال سنواتهم الأولى.
·        الوقاية من الأمراض: تقي الرضاعة الطبيعية من أمراض العصر الحديث مثل مرض السُكري – 2 وارتفاع ضغط الدم والكوليسترول وهشاشة العظام.
·        الشبع العاطفي: توجد الرضاعة الطبيعية شبعاً عاطفياً لدى الأم والطفل، حيث تستمتع الأمهات برابطة خاصة مع أطفالهن أثناء الرضاعة الطبيعية.
·        التحكم والسهولة: تصاحب الرضاعة الاصطناعية عدد من الصعوبات مثل ضرورة تعقيم القنينة والتأكد من الحرارة المناسبة للحليب وصعوبة تحديد ما إذا كان الطفل قد شبع أم لا. تتيح الرضاعة الطبيعية للأمهات المزيد من التحكم فيما يخص صحة أطفالهن وتُغني عن الوقت اللازم لتحضير المعدات.

ما هي فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل؟
·        تعزيز المناعة: يكون الرضيع معرض للإصابة بالأمراض، وخاصةً خلال الـ 6 أشهر الأولى من العمر مع عدم تطور بعض أجهزة الجسم بالكامل. ولذلك تساهم الرضاعة الطبيعية في تعزيز مناعة الطفل، حيث أن الأجسام المضادة الموجودة في حليب الأم تساعد على مكافحة العدوى الفيروسية والبكتيرية.
·        المكونات الغذائية المتكاملة: يحتوي حليب الأم على نسب الفيتامينات والمعادن والبروتينات والدهون المُثلى، ما يجعله الغذاء الأفضل لنمو الطفل.
·        سهولة الهضم: حليب الأم خفيف على معدة الطفل، حيث يُعد الخيار الأكثر أمناً بالمقارنة مع الحليب الاصطناعي الذي قد يُسبب مشكلاتٍ في الهضم.
·        الوقاية من الأمراض: الأطفال الذين يرضعون طبيعياً يتمتعون بالوقاية من أمراضٍ أقل وندرة الإصابة بالإسهال وبكونهم أقل عرضة للإصابة بالسُكري والبدانة والسرطان في مراحل متقدمة من عمرهم.

 قد يكون الارضاع صعباً ان لم تتمكن الأم من التواجد مع طفلها دائماً بسبب العمل أو التزامات أخري، ولكن يمكنك الاستمرار بالرضاعة الطبيعية عبر النصائح المقدمة في هذا الفيديو من EKeif 

المصدر هنا

About جليلة 94 Articles
نحن مجموعة من الكتاب والمفكرين... نسعى للارتقاء بالمحتوى العربي الموجه للمرأة

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*