آخر الأخبار

مركز “كينونة للعلاج النفسي عن طريق الفن” يطلق مبادرة “سيلفي كنَّ” بدءاً من لبنان

بهدف تمكين النساء في الوطن العربي من التعبير بثقة عن مشاعرهنّ التي يخشين الإفصاح عنها غالباً، يعلن مركز “كينونة للعلاج النفسي عن طريق الفن”، ومقرّه الأردن، عن إطلاق المرحلة الثانية من مبادرة “سيلفي كنَّ” في خمس دول عربية، بدءاً من لبنان، ووصولاً إلى كل من الأردن وفلسطين والإمارات العربية المتحدة ومصر. وفي إطار المبادرة، سينظم المركز سلسلة من الجلسات العلاجية التي تستهدف النساء الأقل حظاً في مخيمات اللاجئين في لبنان، وذلك بدعم من منظمة “نساء بلا حدود”، في الفترة ما بين 7 و13 أيلول 2017.

Art Therapy -Kaynuna

وستوفر جلسات “سيلفي كنَّ” للنساء المشاركات المساحة الكافية للتعبير عن مشاعرهنّ المولّدة من إحباطات الحياة وآلامها بجرأة ودون تردد، حيث ستتضمن منصة مشتركة للتعبير عن طريق الرسم. وتهدف هذه الجلسات، التي سيتم تنظيمها بالتعاون مع جمعية “تحدّي”، ولجنة الإنقاذ الدولية (IRC)، واستديو “أرضي شوكي”، ولجنة كنائس الشرق الأوسط، إلى منح المرأة العربية فسحة من الأمل والتفاؤل، عبر تشجيعها  على التصالح مع ذاتها وإظهار مشاعرها الكامنة، ومساعدتها على بناء الثقة بالنفس وتقبّل الذات، إلى جانب توفير منصة للتفاعل والتواصل بين النساء اللواتي يتشاطرن المشاعر نفسها.

23 copy 2

وكانت المرحلة الأولية من مبادرة “سيلفي كنً” قد انطلقت خلال شهري حزيران وتموز 2017، على شاكلة مسابقة تشجّع النساء على تجسيد معالم شخصياتهنّ من خلال ابتكار صور سيلفي فنيّة تظهر حقيقة مشاعرهنّ تجاه تجارب الحياة المحبطة التي يخضنها، والتي قد تحدث أثراً سلبياً في نفوسهنّ ونفوس غيرهنّ من النساء حول العالم. وقد لقيت المسابقة تفاعلاً كبيراً، حيث تلقى المركز أعمالاً فنية متباينة من نساء في السودان واليمن وفلسطين وغيرها من الدول العربية. ففي الوقت الذي تنتشر فيه ظاهر مشاركة صور السيلفي التي تعكس أكثر جوانب حياة الأفراد إشراقاً وجمالاً، تأتي “سيلفي كنَّ” لتتيح للمرأة العربية المساحة للإفصاح عن مشاعر الغضب والضعف والإحباط، وغيرها من المشاعر التي تخشى نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي خوفاً من إصدار الأحكام عليها.

نبذة عن مركز كينونة للعلاج النفسي عن طريق الفن:  

انطلق مركز “كينونة للعلاج النفسي عن طريق الفن” عام 2012 كمنظمة غير ربحية بمبادرة من شيرين يعيش، أخصائية علاج نفس معتمدة وتحمل شهادة الماجستير في العلاج النفسي بالفن من كلية جولدسميث، جامعة لندن، مدفوعة بشغفها بالفن وتوظيفه لمساعدة الغير. ويعد مركز “كينونة” الأول من نوعه في الشرق الأوسط، وقد أطلق عليه هذا الإسم استلهاماً من المعنى الحقيقي لـ”كينونة”، والتي تعني جوهر الوجود، حيث تتمثل رسالته في مساعدة الأطفال والبالغين الذين يعانون من ظروف الحياة الصعبة على التعرّف على إمكاناتهم الداخلية عبر الفن، وتجسيد اللاوعي لديهم برسومات ومجسمات ملموسة.

وتتركز مهمة المركز في ثلاثة محاور رئيسية، وهي جلسات العلاج النفسي، والتدريب، وزيادة الوعي والمعرفة بالفن كوسيلة علاجية. وحتى اليوم، قدم المركز خدماته لحوالي 4000 مستفيد تابع لـ 15 منظمة غير ربحية في كل من الأردن وفلسطين (غزة) ولبنان والإمارات العربية المتحدة، منهم نسبة 50% من اللاجئين والأيتام والفئات الأقل حظاً.

About جليلة 94 Articles
نحن مجموعة من الكتاب والمفكرين... نسعى للارتقاء بالمحتوى العربي الموجه للمرأة

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*